الصفحة الرئيسية
١٣ فبراير ٢٠٢١ ( 941 المشاهدات )

مفاجأة الحلقة 46 المؤسس عثمان و مصير الأمانات و خطة دوندار الخطيرة

كانت الحلقة السابقة قوية ومليئة بالأحداث والمواجهات النارية وكما توقعنا ان جکتوغ يخدع طرغون بانه يخون عثمان وهذه لعبة بالاتفاق مع عثمان لكي يكون جاسوسا على نيكولا وطرغون ويخطط عثمان فيما بعد للايقاع بهم جميعا

لكن عثمان سيضطر لاستخدام جکتوغ في شيء أهم وهو انقاذ الأمانات وحياة الأسري وهم بالا وزوجة سافجي ودوندار وهازال و يتظاهر دوندار وهازال أنهما أسرى لدى طرغون فكل ذلك كان باتفاق مع نيكولا بأن يأخذوا أسرى ويكون دوندار وزوجته من ضمنهم حتى لا يشك فيه عثمان

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­

وللأسف كانت الضحية في هذه المكيدة هي السيدة أكسو التي اتضح انها امرأة صالحة وبدأت تشعر بذنب كبير أنها لما تحارب مع بالا بينما بالا دافعت عنها وأنها أيضا تشارك هازال في مكيدة للزواج بعثمان

وكان الشي العظيم والأخير الذي فعلته السيد أكسو أنها ضحت بحياتها من أجل انقاذ بالا حيث انفعلت طرغون وكانت ستقتل بالا بسبب طعن جكتوغ

كانت السيدة أكسو على وشك أن تخبر بالا بالحقيقة ومكيدة هازال لكن هازال هددت السيدة أكسو بالقتل

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­

هنا يتساءل المشاهدون لماذا لم تعترف السيدة أكسو وتقول ان هازال خائنة وهي على وشك الموت

لابد ان السيدة أكسو خافت على حياة أمها أن تقتلها هازال انتقاما منها كما أن السيدة أكسو لم يكن لديها دليلا ولم يكن لديها وقت لكي تشرح لبالا فيها تلتقط أنفاسها الأخيرة وكانت ستعرض حياة أمها للخطر بدون فائدة لذلك قالت السيدة أكسو لبالا احذري الخيانة في كل مكان ولم تحدد هازال

تمكنت طارغون من سرقة أمانات عثمان وهنا تساءل المشاهدون لماذا لم يقم جکتوغ بمنع و القضاء علي طرغون

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­

بالفعل جکتوغ كان على وشك أنهاء أمر طرغون الكنه لاحظ محارب طرغون بالخلف فإذا هاجم جكتوغ طرغون كان هذا المحارب سيصدر صوتا لبقية محاربي طرغون بالخارج مما يعرض حياة بالا وزوجة سافجي للخطر

لذلك اضطر جکتوغ أن يسرق الأمانات مع طرغون حتى لا يموت أحد وبالطبع جكتوغ يخطط لإنقاذ بالا وزوجة سافجي ودوندار وهازال مع أمانات عثمان

في ذلك الوقت وقع سافجي وبايخوجا وجیرکوتاي وايجول في فخ آخر النيكولا عن طريق فلاتيوس الذي وضع كمينا لهم وللأسف استشهد دمرول مدافعا عن سافجي

سيختبئون ثم ينتظرون الفرصة المناسبة للهروب ثم الهجوم على محاربي فلاتيوس وينجون من فخ فلاتيوس

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­

على الجانب الاخر عثمان وبامسي محاصران من نيكولا ومحاربيه محاربي نيكولا ليسوا أقوياء وعددهم قليل يستطيع عثمان وبامسي أن يقضوا عليهم ؟

وربما يلحق بهما بقية محاربي عثمان وفي الحلقة القادمة سينجو الجميع من مكائد نيكولا كما يسترد عثمان الأمانات وينقذ بالا والجميع بدعم جکتوغ

حيث يرسل جكتوغ إلى عثمان رسالة سرية مثل التي أرسلها إلى الدرويش كومرال ويخبر عثمان بمكان الأمانات والأسرى ويخبره بالوقت المناسب وانه سيمهد له الطريق وينتظر منه إشارة

وبالفعل ينجح جکتوغ مع عثمان في افساد جميع خطط نيكولا وبيتروس وتوجد عدة أدلة في الإعلان الأول

الدليل الأول بين نيكولا وبيتروس ظهر نيكولا غاضبا وحزينا للغاية ويقول له بيتروس ماذا ستفعل مع خطط عثمان تلك

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­

الدليل الثاني ظهر عثمان في خيمة القبيلة وهو يبتسم وتقريبا بجانبه بامسي

الدليل الثالث في نهاية الإعلان عثمان يقف أمام أهالي القبيلة سعيدا ويقول سيتم القضاء على جميع الخونة وننشئ دولة مباركة

قد يعجبك ايضاً